ربط قناة فالوب: الإجراء والمضاعفات

المراجعة الطبية - OB/GYN
الكاتب - أخر تحديث 13 سبتمبر 2023

يعد ربط قناة فالوب "Tubal Ligation" أو عملية تعقيم الإناث "Female sterilisation" الطريقة الأكثر شيوعاً في جميع أنحاء العالم لمنع الحمل بشكل دائم، ويعتبر هذا الإجراء آمناً وفعالاً للغاية، تصبح معه البويضة غير قادرة على المرور إلى الرحم، رغم استمرار إنتاجها وإطلاقها من المبايض كالمعتاد.

ولكن سيتم امتصاصها بشكل غير طبيعي في جسم المرأة دون أن تلتقي بالحيوانات المنوية، لذلك لا يمكن أن يحدث الإخصاب بالتالي لا يمكن أن يحدث الحمل.

لأن سلامتك تهمنا

تحدث مع طبيب

ماهي قناة فالوب وما وظيفتها؟

قناة فالوب أو كما تسمى أيضاً قناة البيوض أو قناة الرحم، وهي عبارة عن زوج من أنابيب عضلية مفرغة، على شكل حرف J، موجودة في تجويف بطن الأنثى، وتمتد بشكل جانبي من الرحم وتنتهي كل قناة بالقرب من المبيض في نفس الجهة.

تتمثل الوظيفة الرئيسية لقناة فالوب في نقل البويضة من المبيض حيث يتم إنتاجها إلى الرحم، كما أنها أيضاً تنقل الحيوانات المنوية الذكرية إلى البويضة وتوفر بيئة مناسبة لحدوث عملية الإلقاح.

تحوي القناة بداخلها نسيجاً خاصاً فيه العديد من الطيات، وينتج نوع من الإفرازات تساعد على نقل الحيوانات المنوية والبويضات والحفاظ عليها على قيد الحياة.

حيث تتكون هذه الإفرازات من عناصر رئيسية هي الكالسيوم والصوديوم والسكر والبروتينات والبيكربونات وغيرها من المواد الكيميائية المفيدة لنمو البويضة بعد عملية الإلقاح، ولتوفير بيئة مناسبة لحدوث أولى مراحل الحمل.

كما تحتوي القناة خلايا لها هياكل دقيقة تشبه الشعر تسمى الأهداب تساعد على تحريك البويضة والحيوانات المنوية عبرها.

يمكن أن تؤثر تشوهات قناتي فالوب أو تلفها على خصوبة المرأة، ففي حالة انسداد الأنابيب أو تلفها لا تتمكن الحيوانات المنوية من الوصول إلى البويضة أو قد يتم منع البويضة الملقحة من الانتقال إلى الرحم.

أجزاء الرحم
أجزاء الرحم

إجراء عملية ربط قناة فالوب

هناك طريقتان رئيسيتان لربط قناتي فالوب:

  • فتح البطن: يتم إجراؤه عن طريق شق فوق العانة، حيث يقوم الطبيب بإحضار قناتي فالوب من خلال الجرح، ثم يزيل قسم قصير من القناتين أو يسدهما بمشابك أو يزيلهما بالكامل وعادةً ما يستغرق التعافي بضعة أيام فقط.
  • تنظير البطن: يتم إجراؤه عبر منظار البطن وهو عبارة عن أداة بها ضوء وعدسة للعثور على قناتي فالوب، ويتم إدخاله عبر شق صغير بالقرب من السرة، وهذا هو الأسلوب الأكثر شيوعاً لربط قناة فالوب كما ويمكن العودة للمنزل في نفس اليوم.
    • عادةً ما يكون التخدير عام ومع ذلك يمكن أن يحدث هذا مع التخدير الموضعي.
    • تستغرق العملية بشكل عام حوالي 30 دقيقة، ولكن يمنع إجراء ربط قناتي فالوب في حال الرغبة في إنجاب أطفال في المستقبل.

كما يجب أن يكون الأطباء على دراية بعوامل الخطر وأن يطلعوا الزوجين عليها كاملة وخاصةً الندم بعد الإجراء حيث قد وجدت بعض الدراسات العالمية احتمالاً لحدوث الندم بعد عملية ربط قناة فالوب بنسبة 12.7٪ على مدار 14 عاماً (1)

بالمقابل، لن تؤثر عملية ربط قناة فالوب على الدافع الجنسي أو تتعارض مع ممارسة الجنس. كما لا تمنع العملية حدوث الدورة الشهرية أو تسبب خللاً في الهرمونات، ولا تسبب نزيف الرحم مثل اللولب.

أسباب ربط قناة فالوب

  • إن المؤشر الأساسي لربط قناة فالوب هو الرغبة في عدم الإنجاب بشكل دائم.
  • بالإضافة إلى ذلك، قد يكون لربط فالوب فوائد غير منع الحمل مثل تحسين أنماط نزيف الحيض وتقليل مخاطر الإصابة بسرطان المبيض، لهذا السبب قد تختار بعض النساء اللواتي لديهن تاريخ عائلي من الإصابة بسرطان المبيض ربط أنابيبهن كإجراء وقائي ضد المرض.
  • ولكن تجدر الإشارة أن استئصال قناة فالوب ثنائي الجانب ليس من توصيات تقليل المخاطر لدى المرضى المعرضين لخطر الإصابة بسرطان المبيض (2)

موانع إجراء العملية

الموانع الرئيسية لربط قناة فالوب هي رغبة الزوجين في الإنجاب في المستقبل، ورغم أن الإخصاب في المختبر (IVF) هو خيار لبعض المرضى.

لأن سلامتك تهمنا

تحدث مع طبيب

ولكن لا يمكن ضمان نجاحه كثيراً، بالإضافة إلى التكلفة العالية لهذا الإجراء الذي يجعله عائقاً كبيراً للكثيرين.

مضاعفات ربط قناة فالوب

مجموعة قليلة فقط من النساء اللواتي يخضعن لعملية ربط قناة فالوب يعانين من مضاعفات، حوالي امرأة واحدة من كل 1000 امرأة، ولكن يبقى إجراء وعمل جراحي مثل جميع الإجراءات الطبية يحمل مخاطر محتملة. (3)

وتشمل المضاعفات ما يلي:

  • النزيف
  • رد الفعل السيء للتخدير العام والذي يمكن أن يؤدي للموت في حالات نادرة جداً
  • العدوى وهي نادرة ويمكن علاجها بالمضادات الحيوية
  • في حالات نادرة جداً يمكن أن تصاب الأمعاء أو المثانة أو الرحم والأوعية الدموية، مما قد يستدعي إجراء عملية جراحية لإصلاح ذلك

كما يوجد هناك بعض المخاطر التي تستوجب زيارة الطبيب بعد القيام بعملية ربط قناة فالوب والتي تشمل:

  • ظهور طفح جلدي أو تورم أو صعوبة في التنفس
  • الحمى بالإضافة إلى نوبات إغماء
  • الألم الشديد والمستمر في البطن
  • الإفرازات أو الرائحة غير العادية من المهبل

نصائح بعد عملية ربط قناة فالوب

من المهم اتباع نصائح الطبيب بعد العملية والتي تتضمن اقتراحات خاصة بالعناية بعد إجراء الجراحة ومنها:

  • تجنب التمارين المكثفة لمدة سبعة أيام، بالإضافة إلى تجنب رفع أشياء ثقيلة والقيام بالأعمال المجهدة
  • تجنب ممارسة الجنس لمدة أسبوعين، ويمكن استئناف الأنشطة الطبيعية بصورة تدريجية عند البدء في الشعور بالتحسن
  • يمكن تناول مسكنات الألم للسيطرة على الألم. ولكن يجب استشارة الطبيب في حالة الألم الشديد
  • إذا حدثت العملية تحت التخدير العام فلا يجب قيادة السيارة أو القيام بالأعمال التي تتطلب التركيز الزائد لمدة 48 ساعة بعد ذلك حتى لو كانت المريضة تشعر بأنها على ما يرام

معاكسة الإجراء

من المفترض أن تكون إجراءات التعقيم مثل ربط قناة فالوب دائمة لذلك لا يمكن التراجع عنها عادةً، ولكن في بعض الأحيان من الممكن عكس هذا الإجراء.

ويعد عكس ربط قناة فالوب عملية جراحية معقدة ويمكن أن تكون مكلفة للغاية ولا تنجح دائماً. وعملية العكس هي إعادة توصيل الأجزاء المسدودة أو المقطوعة من قناة فالوب.

طبعاً لا يعد عكس ربط البوق مناسباً للجميع، بل سيأخذ الطبيب بعين الاعتبار عوامل تحديد ما إذا كان عكس ربط قناة فالوب من المحتمل نجاحه مثل:

  • العمر ومؤشر كتلة الجسم
  • نوع عملية الربط
  • حجم ضرر قناة فالوب بعد عملية الربط
  • طول القناة المتبقي
  • عوامل الخصوبة الأخرى مثل جودة الحيوانات المنوية لدى الشريك وجودة البويضات

وبشكل عام، تبلغ فرصة الحمل حوالي 60 %، مع إنجاب حوالي 50% بعد إجراء عملية عكس ربط قناة فالوب.

لذلك قبل اتخاذ قرار بشأن ربط قناة فالوب، يجب التفكير في أي تغييرات محتملة في الحياة قد تؤثر في المستقبل مثل الطلاق أو الشريك الجديد أو وفاة الأطفال.

كما يعد خطر الحمل خارج الرحم بعد إجراء عملية العكس ونجاحها مرتفع للغاية. وذلك لأن النسيج الندبي بعد العمل الجراحي يمكن أن يمنع البويضة المخصبة من التحرك إلى أسفل قناة فالوب.