7 أضرار غير متوقعة لمشروبات الطاقة

الكاتب - 21 فبراير 2024

تُعرف مشروبات الطاقة بقدرتها على تحسين الطاقة واليقظة والأداء العقلي والبدني، لكن هل تُعتبر صحيةً حقاً؟

مشروبات الطاقة

تعد مشروبات الطاقة "Energy Drinks" من المكملات الغذائية الأكثر رواجاً بين فئة الشباب والمراهقين حيث تستخدم لزيادة الطاقة واليقظة وتحسين الأداء البدني.

لأن سلامتك تهمنا

تحدث مع طبيب

وبحسب الإحصائيات الطبية، يستهلك الذكور في العشرينيات والثلاثينيات من عمرهم مشروبات الطاقة أكثر من غيرهم، بينما يزداد استهلاكها بانتظام بين المراهقين بشكلٍ ملحوظ. (1)

وتتكون هذه المشروبات من مزيجٍ من الكافيين والسكريات المضافة، بالإضافة إلى منشطاتٍ قانونية مثل الغوارانا "Guarana" والتاورين "Taurine" وإل-كارنيتين "L-Carnitine". وتمنح هذه المنشطات شعوراً مؤقتاً من اليقظة والطاقة.

فوائد مشروبات الطاقة

من أهم الفوائد التي تقدمها مشروبات الطاقة ما يلي: (2)

1- رفع مستويات الطاقة

تتميز هذه المشروبات بتأثيرها المنشّط على الجسم، بفضل احتوائها على تركيزاتٍ عاليةٍ من الكافيين والسكر.

وتتسم هذه المشروبات بقدرتها على تحفيز الجهاز العصبي المركزي، ممّا يؤدّي إلى زيادة اليقظة والتركيز، وخفض الشعور بالتعب.

وتجدر الإشارة إلى أن الكافيين، الذي يعد أحد المكونات الرئيسية لهذه المشروبات، يعمل على تحفيز خلايا الدماغ ومنعها من استشعار مادة الأدينوزين، وهي المادة المسؤولة عن الشعور بالنعاس.

وتتراكم مادة الأدينوزين في الدماغ بشكلٍ طبيعيّ خلال اليوم، لترسل إشارةً إلى الدماغ عند الشعور بالتعب لذلك، يساعد استهلاك الكافيين على اليقظة ومنح الجسم دفعةً من الطاقة.

2- زيادة التركيز وتحسين وظائف الدماغ

تساعد مشروبات الطاقة على تعزيز وظائف الدماغ، بدءاً من تحسين الذاكرة والتركيز وصولاً إلى تقليل التعب الذهني.

ويُعزى هذا التأثير جزئيًا إلى وجود الحمض الأميني إل-ثيانين "L-theanine" في بعض هذه المشروبات، الذي أثبتت الدراسات قدرته على تعزيز التركيز عند دمجه مع الكافيين.

أضرار مشروبات الطاقة

تخفي مشروبات الطاقة مخاطر صحيةً، مثل ما يلي:

1- أضرار على القلب

تؤدي مشروبات الطاقة الغنية بالكافيين، وهو منشط يحفز الجهاز العصبي الودي، إلى زيادة معدل ضربات القلب وضغط الدم، وزيادة الشعور بالقلق. بالإضافة إلى ذلك تحتوي هذه المشروبات على مواد أخرى تعزّز من تأثير الكافيين.

إذ أظهرت دراسات طبية تأثيرات سلبية لهذه المشروبات على النشاط الكهربائي للقلب، حيث تزيد من خطر الإصابة باضطرابات النظم القلبية.

2- الإصابة بمرض السكري

ربطت الدراسات الطبية بين استهلاك مشروبات الطاقة وارتفاع خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني لدى كل من الرجال والنساء.

وتعود هذه العلاقة إلى احتواء مشروبات الطاقة على كميات عالية من السكر والكربوهيدرات، بالإضافة إلى الكافيين والمواد المنبهة الأخرى.

وتسبب هذه المواد ارتفاع في مستويات السكر في الدم ومقاومة الأنسولين، وهما عاملان رئيسيان لمرض السكري من النوع الثاني.

لأن سلامتك تهمنا

تحدث مع طبيب

بالإضافة إلى ذلك يمكن أن يقلل الكافيين من حساسية الجسم للأنسولين، مما يفاقم من اختلالات مستويات السكر في الدم.

لذلك ينصح بتجنب أو تقليل استهلاك هذه المشروبات للحفاظ على صحة جيدة وتقليل خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

3- زيادة الوزن

يسهم الإفراط في تناول مشروبات الطاقة، لأكثر من واحد يومياً، في ارتفاع السعرات الحرارية عن الحد الموصي به، مما يسبب زيادة في الوزن.

4- خلط مشروبات الطاقة مع الكحول

يُحذر بشدة من دمج مشروبات الطاقة مع الكحول حيث يشكل هذا المزيج خطراً جسيماً على الصحة، ويفاقم من التأثيرات السلبية للكحول بمفرده على الجسم.

وتشمل هذه المخاطر:

  • اضطرابات القلب:
    • خفقان القلب
    • عدم انتظام إيقاع القلب
  • اضطرابات نفسية:
    • التوتر
    • الهيجان
    • القلق المصاحب بالارتعاش في العضلات والاهتزاز المستمر في الأطراف
    • الأرق
    • نوبات الهلع
  • اضطرابات أخرى:
    • جفاف بالفم
    • صداع
    • التعب
    • الإرهاق

5- الجفاف

يعد الكافيين الموجود في مشروبات الطاقة، مادة مدرة للبول مما يعني أنه يزيد من إفراز الماء والملح من الجسم.

ويمكن أن يؤدي الاستهلاك المفرط من هذه المشروبات إلى جفاف شديد خاصة لدى الأفراد الذين يقبلون على استهلاكها لأول مرة ولا يدركون أهمية تعويض السوائل المفقودة، كما يسبب الجفاف أعراضاً مثل:

  • التعب
  • الارتباك
  • الدوار
  • صعوبة التركيز
  • تأثيرات سلبية على الأداء المعرفي

لذلك توصي إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) بعدم استهلاك البالغين الأصحاء أكثر من 400 ملغ من الكافيين يومياً، ما يعادل تقريباً أربعة أكواب من القهوة.

6- اضطرابات في النوم

تسهم مشروبات الطاقة التي تحتوي على تركيز عالٍ من الكافيين، في تفاقم مشكلات الأرق الذي يصنف كحالة مرضية مزمنة إذا استمر لمدة تزيد على ثلاثة أشهر.

ويشعر الأفراد الذين يعانون الأرق بالتعب عند استيقاظهم، مما يجعلهم يلجؤون إلى زيادة استهلاك الكافيين.

كما تؤثر هذه المشروبات في المساء على جودة النوم، وذلك بسبب بقاء الكافيين في الجسم لفترة طويلة، حتى لو تم تناوله قبل 6 ساعات من وقت النوم. (3)

ويحتوي هذا النوع من المشروبات على كميات عالية من السكر (ما يعادل 8 ملاعق صغيرة)، بما تؤثر سلبًا على جودة النوم.

من ناحية أخرى تزيد اضطرابات النوم من استهلاك السكر خلال النهار.

7- اضطرابات في المعدة

يؤدي الكافيين الموجود في مشروبات الطاقة إلى التهاب المعدة، مما يسبب أعراضاً مثل القرحة والنزيف في المعدة والأمعاء. وإذا لم تعالج هذه الأعراض، تسبب حرقةً وتهيجاً في بطانة المعدة.

كما يسبب الإفراط في تناول السكر الموجود في هذا النوع من المشروبات إلى اضطراباتٍ هضميةً مثل تهيج المعدة وانتفاخها.